إعلانات

.

تابعنا على فيسبوك

شاطئ

تجذيف ادريس سك رئيس الوزراء السنغالي السابق

أحد, 20/05/2018 - 23:25

أثار رئيس حزب « ريو -مي » السنغالي إدريس سك، وهو وزير أول سابق، الجدل بعد تصريحات قال فيها إن لديه أدلة وبراهين على أن مكة ليست المكان الصحيح للحج، ولكنه رفض الكشف عن هذه الأدلة إلا بعد أن « يتصالح » العرب واليهود، وقد أثارت هذه التصريحات غضب السنغاليين ووصفها وزير الشؤون الدينية السابق محمد بمب انجاي بأنها « تهافت » و « رواية صهيوينة ».

عفوا لا تظلموا مجتمع البيظان

أحد, 20/05/2018 - 23:01

شيخنا ولد الناتي

 

بإمكان نواكشوط أن تفعلها.. الدعوة إلى "رباط فضائي"

سبت, 19/05/2018 - 04:12
المختار السالم

المختار السالم

 

(تدوينة)

 

نكأ الجراح / د. عبد السلام حرمة

سبت, 19/05/2018 - 02:57

 

(تدوينة)

القوميون والإخوان.. “العقدة”../الشيخ بكاي

جمعة, 18/05/2018 - 06:37

أتابع بعض ما ينشر الموريتانيون على وسائل التواصل الاجتماعي، وبعضه صادم من حيث اللغة الحوارية..
والغريب أنه من بين مستخدمي الكلمات “الجارحة” رجال حكم وسياسيون في الموالاة وفي المعارضة…
هؤلاء رغم تحفظي الشديد على القاموس المستخدم من طرفهم في الحياة العادية، وفي العالم الافتراضي، أجد بعض المبررات لصراعهم، فهو قائم حول الشأن المحلي…

الانتماء المصطنع والولاء الهش..تحلل النظام القيمي/ محمد الامين الناتي

أحد, 06/05/2018 - 01:03
محمد الأمين الناتي

كُنَّا ـ في محاولة تلَمُّس شروط تكوين سياقنا الوطني الراهن ـ قد بدأنا في تحديد وترسُّم ثِنْتَين من أكثر خصائص وجودنا الاجتماعي أثرا في تحديد قابلياتنا للإحجام وللفعل؛ بما جُبِلْنا عليه، وما نحن مهيؤون له من قبول وانصياع، هو أقوى وأشد أثرا من إمكان الإحجام والكفِّ، ومستتبعهما من رفض وإباء، لم يرَ طريقه إلى الفعل؛ بسبب ممَّا أسميْناه تعطيل القيَّم؛ بإب

ماكرون يصف زوجة مضيفه الاسترالي بأنها “لذيذة”… زلة لسان

أربعاء, 02/05/2018 - 23:52

سيدني (رويترز)

ربما كان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يفكر في النبيذ الأحمر عندما شكر رئيس وزراء استراليا مالكولم ترنبول وزوجته ”اللذيذة“ على استقبالهما الودود له في زيارته الرسمية لبلدهما.

الطريق إلى داكار : شهادة ذي الفكين

أربعاء, 02/05/2018 - 02:44

يعتقد البعض من الحالمين العقلانيين بأن المفاهيم الأخلاقية لا تمتلك خيارا منطقيا للبقاء في وجه الحقيقة المادية ، وبأن الإعتبار الأقوى هو للأخيرة ، بينما تعتبر الأولى مجرد طفرة عاطفية طوباوية .

ومن الجيد عند محاولة اعتراض منطق ما ، أن تؤخذ معاييره بعين الإعتبار كأداة لمحاسبته ، وذلك لتكون المحاججة علمية وعاقلة ولاتدصر عن معيارين مختلفين .

الصفحات