إعلانات

.

تابعنا على فيسبوك

كلام في السياسة...(2).. د. عبد الله السيد

خميس, 06/06/2019 - 19:31

يحمل انطلاق حملة مرشح الإجماع الوطني محمد ولد الشيخ محمد أحمد ولد الغزواني  من مدينة نواذيبو، عاصمتنا الاقتصادية، دلالات عديدة:
_ أولاها: أن هذه المدينة تضم أكبر تجمع عمالي، وجانب كبير من برنامج المرشح موجه لتحسين ظروف الشغيلة، والمتقاعدين منها. 
ثانيتها: أن مدينة نواذيبو تمثل المجتمع الموريتاني؛ من حيث وجود ممثلين بها من كل ولايات الوطن، ومن كل مكوناته الاجتماعية.
ثالثتها: أن الاعتناء بالقطب الاقتصادي الوطني؛ متمثلا في هذه المدينة؛ حيث كبريات الشركات، والمنطقة الحرة، والبنيات الاقتصادية في مجال الصيد، وموانئ التصدير وغيرها يعني أن المرشح محمد ولد الشيخ محمد أحمد يدرك أن على هذه المدينة العبء الأكبر في توفير مستلزمات النهوض بالصحة والتعليم، ومحاربة الفقر، وبعبارة موجزة في خلق مجتمع الكفاية في الإنتاج والعدالة في التوزيع.
رابعتها: أن الانطلاق من مدينة نواذيبو يعني العزيمة على القضاء الكلي على عصابات الجريمة المنظمة، والهجرة غير الشرعية، والمتاجرة باليد العاملة، تلك السمات التي ميزت هذه المدينة قبل انطلاق العشرية الميمونة.
خامستها: أن مدينة نواذيبو بساكنتها، وبتاريخها، وبأمجادها، بكرم أهلها، وانفتاحهم الانفتاح الإيجابي على الآخر، بحسن احتضان سكانها الأصليين للوافدين من جميع بقاع الوطن بحثا عن العمل، واستنشاقا للهواء الطلق، وانتجاعا للعطل الممتعة... كل ذلك يؤهلها لأن تكون منطلق حملة نجاح مرشح الإجماع الوطني محمد ولد الشيخ محمد أحمد ولد الغزواني في الشوط الأول بحول الله وقوته.
فهنيئا لنواذيبو وللوطن بهذا الانطلاق.
والنصر حليف مرشحنا. 
ونعم لحملة مسؤولة لا تحمل إساءة لأي من المرشحين.

 

الحلقات السابقة:

الحلقة (1)