إعلانات

.

تابعنا على فيسبوك

قصة الحارسة التي أصبحت ملكة

جمعة, 03/05/2019 - 04:20

ترجمات - أبوظبي

استطاعت حارسة أمن أن تأسر قلب ملك تايلاند الذي سيتوج رسميا بعد يومين، وأن تنقل نفسها من عالم الموظفين إلى عالم الملكات في إعلان فاجأ الكثيرين.

وفي التفاصيل التي أوردتها صحيفة "غارديان" البريطانية، الخميس، فقد أعلن ملك تايلاند، ماها فاجيرونغكورن (66 عاما) ، أنه تزوج نائبة مسؤول أمنه الشخصي "سوثيدا"، ومنحها لقب الملكة.

وانضمت سوثيدا، التي كانت تعمل مضيفة طيران في الخطوط التايلاندية، عام 2014 إلى الحرس الملكي، وعينها فاجيرونغكورن نائبة لوحدة حراسته الشخصية، وفي 2016 رقاها إلى رتبة جنرال في الجيش.

ويأتي الإعلان الملكي المفاجئ، الأربعاء، قبل أيام من تتويج فاجيرونغكورن على عرش تايلاند، المقرر السبت في العاصمة بانكوك.

وسيتوج الملك الجديد على العرش بعد وفاة والده بوميبول أدولياديغ، الذي ظل على العرش لنحو 70 عاما، في أكتوبر 2016.

 تحدثت تقارير منذ فترة طويلة عن صلة عاطفية بين الاثنين
تحدثت تقارير منذ فترة طويلة عن صلة عاطفية بين الاثنين

وتحدثت تقارير عن علاقة عاطفية تجمع الملك بحارسته التي يعتقد أن عمرها ( 40 عاما)، خاصة مع تكرار ظهورهما مع بعضهما البعض في أماكن عامة، لكن القصر الملكي لم يقر بذلك.

ويعرف فاجيرونغكورن أيضا باسم راما العاشر، وتقدر ثروته بنحو 30 مليار دولار.

وكان الملك تزوج 3 مرات في السابق وأنجب 7 أبناء.

ونظام الحكم في تايلاند منذ عام 1962، ملكي دستوري، أي أن الملك لا يملك سلطات تنفيذية، لكن العائلة المالكة تتمتع بنفوذ واسع في البلاد.