إعلانات

.

تابعنا على فيسبوك

«هواوي» تكشف عن هاتفي «بي 30» و«بي 30 برو» بقدرات تصويرية غير مسبوقة

أربعاء, 03/04/2019 - 03:23

تسجيل مزدوج لعروض الفيديو وتقريب لغاية 50 ضعفاً... وألوان غنية في ظروف الإضاءة المنخفضة عبر مصفوفة كاميرات خلفية رباعية

 

 

باريس: خلدون غسان سعيد

كشفت «هواوي» عن أحدث إصداراتها في سلسلة الهواتف «بي» Huawei P، التي تقدم قدرات تصويرية متقدمة جداً، في تصميم أنيق. وعرضت الشركة هاتفي «بي 30» P30 و«بي 30 برو» P30 Pro من مؤتمر عقدته في مدينة باريس في 26 مارس (آذار)، حضرته «الشرق الأوسط». ونذكر أبرز مزايا الهاتفين اللذين يتوقع أن يكونا من أفضل الهواتف المتقدمة في عام 2019، بالإضافة إلى مجموعة من الملحقات المختلفة.

بداية يقدم الهاتفان قدرات تصويرية مطورة وعالية، منها تقريب الصورة لغاية 50 ضعفاً، والتسجيل المزدوج لعروض الفيديو القريبة والبعيدة في آن واحد، والتصوير الليلي بألوان غنية جدا. ويستخدم هاتف «بي 30 برو» مصفوفة كاميرات خلفية هي (من الأعلى إلى الأسفل) كاميرا عريضة العدسة لتصوير المعالم الكبيرة والصور الجماعية بدقة 20 ميغابكسل، وأخرى رئيسية تدعم تثبيت الصورة بصريا وتعمل بدقة 40 ميغابكسل، وثالثة لتقريب الصورة لغاية 5 أضعاف بصرياً ودعم تثبيت الصورة بصريا، مع القدرة على التقريب لغاية 50 ضعفاً رقمياً مع دمج التقريب من خلال العدسات (5 أضعاف) والرقمي (50 ضعفاً) للحصول على تقريب هجين لغاية 10 أضعاف دون فقدان أي جزء من تفاصيل الصورة بعد تقريبها على الإطلاق. كما يقدم الهاتف مستشعراً خاصاً لقياس بعد العناصر عنه وفصل الهدف المستهدف عن الخلفية بدقة كبيرة جدا وبوضوح مبهر لدرجة أن أجزاء شعر شخص ما ستبدو واضحة مقارنة بالخلفية المحيطة به.

وبالنسبة للكاميرا الأمامية المتخصصة بالتقاط الصور الذاتية «سيلفي»، فتبلغ دقتها 32 ميغابكسل، وهي تدعم التصوير بتقنية المجال العالي الديناميكي High Dynamic Range HDR والتصوير الليلي في ظروف الإضاءة المنخفضة.

ويستطيع الهاتف التقاط صور تبدو مستحيلة في ظروف الإضاءة المنخفضة أو المنعدمة، حيث استعرضت الشركة تجربة التقاط صورة لمجسمات في بيئة مظلمة بالكامل، لتظهر على الهاتف بألوانها الكاملة وإضاءة مبهرة يمكن الخلط بينها وبين وجود مصدر طبيعي للضوء، سواء كانت داخل المنزل أو في البيئة الخارجية. كما يمكن استخدام مستشعر بُعد العناصر عن المستخدم في تطبيقات الواقع المعزز Augmented Reality AR وإيجاد مجسمات رقمية لأي عنصر يختاره المستخدم وتحريكها بسهولة مباشرة من الهاتف. وتستطيع هذه التقنية قياس أبعاد العناصر من حول المستخدم بكل سهولة وبدقة تتجاوز 98.5 في المائة.

وبالنسبة لتصوير عروض الفيديو، فيقدم الهاتف تقنية التصوير المزدوج التي تدمج لقطات الأجسام القريبة والبعيدة في آن واحد وتضعها في تسجيل واحد جانبي، وذلك لتسجيل المجريات بشكل عام والتركيز على عنصر ما بشكل أكثر من غيره، مثل تصوير مباراة كرة قدم لطفلك في جهة والتركيز عليه وحده في الجهة الثانية. وسيساعدك محرر الأفلام الذي يعتمد على تقنيات الذكاء الصناعي بتحديد أبرز العناصر تلقائيا في الفيديو ويقدم لك الأدوات اللازمة لإضافة موسيقى الخلفية والمؤثرات الخاصة المختلفة، مثل الفواصل الزمنية والحركة البطيئة، وذلك بهدف تسهيل إنتاج محتوى فيديو جذاب تفخر بمشاركته مع الأهل والأصدقاء.

وتحدثت «الشرق الأوسط» حصريا مع «كليمينت وونغ»، مدير التسويق للمنتجات في «هواوي»، الذي قال إن الهاتف «يستخدم تقنيات الذكاء الصناعي لدعم نمط عرض الصورة بتقنية HDR+ بألوانها المبهرة، وذلك من خلال صُنع خريطة داخلية لكل صورة ملتقطة حول كمية تشبع الألوان، ومن ثم تحليلها في نواة الذكاء الصناعي وتعديل كل قسم منها بأفضل جودة ممكنة وفقاً للكثير من العوامل، كل ذلك في أجزاء من الثانية.

ويستطيع الذكاء الصناعي التعرف على وجود الأوجه في الصورة والأعشاب والشمس والبحر، وتطوير الألوان وفقاً لذلك. ويمكن تعزيز جودة الألوان بفضل المستشعر الأكبر الجديد الذي استبدل مجسات اللون الأخضر بأخرى تستشعر اللون الأصفر، ذلك أن مجسات اللون الأصفر تستطيع التقاط اللونين الأحمر والأخضر، الأمر الذي ينجم عنه ارتفاع في كمية التقاط الضوء بنسبة 40 في المائة مقارنة بمجسات الألوان الأحمر والأبيض والأزرق».

وننتقل الآن إلى تصميم الهاتف الفاخر والأنيق، حيث أزالت الشركة معظم الفراغ الموجود بين الشاشة الظاهرة والمنطقة الأمامية لصالح مزيد من المساحة للشاشة. وأزالت الشركة السماعة المستخدمة لسماع الطرف الآخر أثناء التحدث لصالح المزيد من المساحة للشاشة، حيث ستهتز المنطقة العلوية من الشاشة بالقرب من أذن المستخدم ليسمع الطرف الآخر بكل وضوح. هذه الميزة تعني أن صوت الطرف الثاني لن يكون مسموعا لأي شخص آخر موجود حول المستخدم مهما كانت درجة الصوت مرتفعة، مع المحافظة على صوت واضح ونقي للمستخدم أثناء التحدث.

وبالحديث عن الشاشة، فهي منحنية من الجانبين ويبلغ قطرها في إصدار «بي 30 برو» 6.47 بوصة، وهي تعرض الصورة بدقة 1080x2340 بكسل، وتقدم مستشعر بصمة مدمجا خلف الشاشة في المنطقة السفلية يعمل أسرع من مستشعر بصمة هاتف «مايت 20 برو» بنحو 30 في المائة. ويستخدم الهاتف معالج «كيرين 980» المتقدم بوحدتي معالجة عصبية للذكاء الصناعي، ويعمل بذاكرة تبلغ 8 غيغابايت وسعة تخزينية تتراوح بين 128 و512 غيغابايت (يدعم الهاتف استخدام بطاقات «نانو ميموري» Nano Memory صغيرة الأبعاد من «هواوي» بسعات تصل إلى 256 غيغابايت إضافية، وفقا للإصدار المرغوب، وهو يدعم الشحن فائق السرعة بفضل شاحنه الذي تبلغ قدرته 40 واط والذي يشحن 70 في المائة من بطارية الهاتف البالغ شحنتها 4200 ملي أمبير - ساعة في 30 دقيقة فقط، مع دعم للشحن اللاسلكي بقدرة 15 واط، ودعم الشحن اللاسلكي العكسي لشحن الملحقات والهواتف الأخرى التي تدعم تقنية الشحن اللاسلكي. وتتيح هذه التقنية استخدام الهاتف بصورة مكثفة لأكثر من يوم كامل دون الحاجة إلى شحن بطاريته مرة أخرى.

وبالنسبة لهاتف «بي 30»، فهو يشابه أخيه الأكبر ولكن قطر شاشته يبلغ 6.1 بوصة، ويبلغ شحن بطاريته 3650 ملي أمبير - ساعة، مع دعم الشحن السريع بقدرة 22.5 واط، ودعم معيار IP53 لمقاومة المياه والغبار، ولكنه يقدم سماعة أعلى الشاشة ومنفذا للسماعات الرأسية القياسية، ومصفوفة ثلاثية للكاميرات.

وعلى صعيد واجهة الاستخدام EMUI 9,1 فتقدم نظام الملفات القابلة للقراءة فقط EROFS بهدف رفع سرعة قراءة ذاكرة التخزين بنسبة كبيرة، مع دعم تقنية Huawei Share OneHop لمشاركة الملفات بسلاسة بين الهاتف والكومبيوترات المحمولة الخاصة بالشركة، وبمجرد تمرير الهاتف فوق منطقة خاصة على الكومبيوتر. كما يحتوي الهاتفان على نظام تبريد خاص يتيح لهما تبريد الحرارة بكفاءة وفعالية عالية، حتى في حالات الاستخدام المكثف. ويتمتع الهاتفان أيضا بإمكانيات اتصالات لاسلكية متقدمة ودعم استخدام شريحتي اتصال في آن واحد، ودعم رفع جودة الصوتيات من خلال تقنية Dual VoLTE.

ويتوافر الهاتفان بألوان الكريستال اللامع، والأسود، والأحمر، والأبيض اللؤلؤي، والأسود، وستطلقهما الشركة في المنطقة العربية في 11 أبريل (نيسان) بذاكرة تبلغ 6 غيغابايت، و128 غيغابايت للسعة التخزينية المدمجة لهاتف «بي 30» وبسعر 799 يورو (قد يتغير السعر لدى إطلاق الجهاز في المنطقة العربية)، و8 غيغابايت من الذاكرة وسعات تخزينية مدمجة تبلغ 128 أو 256 أو 512 غيغابايت لإصدار «بي 30 برو» بأسعار تتراوح بين 999 و1249 يورو (قد تتغير الأسعار لدى إطلاق الهاتف في المنطقة العربية)، مع توفير إصدار بذاكرة تبلغ 6 غيغابايت وسعة تخزينية مدمجة تبلغ 128 غيغابايت لإصدار «بي 30 برو لايت» وبسعر ستكشف عنه قريبا.

كما ستطلق الشركة إصدار «بي 30 لايت» الذي يقدم كاميرا التصوير الذاتي «سيلفي» بدقة 32 ميغابكسل التي تدعم مؤثرات التجميل وفقاً لتقنيات الذكاء الصناعي. ويقدم الهاتف كاميرا ثلاثية مع عدسة تصوير واسع بدقة 24 ميغابكسل تعمل بتقنيات الذكاء الصناعي، وأخرى بدقة 8 ميغابكسل لزاوية التصوير الواسع للغاية، وأخيرا عدسة بدقة 2 ميغابكسل. ويقدم الهاتف أيضا 4 غيغابايت من الذاكرة للعمل و128 غيغابايت من السعة التخزينية المدمجة وشاشة بقطر 6.15 بوصة. أما زجاج المنطقة الأمامية فمنحنٍ ومنخفض السماكة، وهو متوافر بألوان الأسود والأبيض اللؤلؤي والأزرق.

- ساعة ذكية وملحقات جديدة

> أطلقت الشركة أيضاً إصدارين من ساعتها الذكية «هواوي ووتش جي تي» Huawei Watch GT من طراز «آكتيف» Active و«إيليغانت» Elegant التي تقدم عمرا طويلا للبطارية في تصميم أنيق ومريح للاستخدام، إلى جانب الكشف عن سماعات «هواوي فري ليس» Huawei FreeLace اللاسلكية التي تتميز بأنه يمكن شحنها لمدة 5 دقائق لتعمل لـ4 ساعات، أو يمكنها العمل لمدة 18 ساعة بعد شحنها بالكامل، ويمكن شحنها مباشرة من الهاتف. وكشفت أيضا عن إصدار منخفض التكلفة من سماعاتها اللاسلكية «فري بادز لايت» FreeBuds Lite.

وكشفت الشركة كذلك عن بطارية محمولة جديدة بشحنة 12 ألف ملي أمبير - ساعة وبقدرة 40 واط تدعم الشحن السريع، إلى جانب الكشف عن نظارات «آي ووير» EyeWear من «جنتل مونستر» Gentle Monster التي تقدم سماعات جانبية داخلية وميكروفونين مدمجين لإجراء المحادثات أثناء ارتدائها وقدرتها على الرد على المكالمات بمجرد النقر على جانبها مرتين، وهي تبدو نظارة عادية أكثر منها تقنية، الأمر الذي يسهل ارتداءها.

 

المصدر: الشرق الأوسط