إعلانات

.

تابعنا على فيسبوك

إفريقيا عرَّابة موريتانيا وحضنها الدافئ الرؤوم

خميس, 28/06/2018 - 01:50

بقلم الأستاذ محمدٌ ولد إشدو

سنَّةُ حب البقاء على الأرض، وحماية البيضة، وحفظ النفس والنسل والكليات الأخرى، تجعل الإنسان - رغم نعمة النسيان- لا ينسى أبدا اثنين : من أعانه، ومن أعان عليه.
​ومن ذكرياتنا الحميمة أن أول بث أثيري بوسائل متواضعة جدا من محطة إذاعة "اندر" كان يحمل إلى سكان المنتبذ القصي بلغتهم صوت الفنانة الوطنية المناضلة ناصرها الله بنت انغيميش وهي تغني :
مَا نَنسَ اثْنَانِ يَغْلانَا ** مَنْ عَانَنِي ومَنْ عَانَ ...
​فحفرت تلك السجية في وجداننا الوطني...
​يومها كان رجال صدقوا ما عاهدوا الله والوطن عليه يتلمسون بصعوبة طريق بعث الأمة الموريتانية من سباتها في ظلمات ليل القهر والجهل البهيم ! ويولد الكيان الموريتاني رويدا رويدا من العدم إلى الوجود "عبر درب التحديات" الصعبة.
​لم يكن يوجد هنا يومئذ شيء سوى الهمم والقيم وخيمة في واد غير ذي زرع... كانت قبلة للوافدين.
​كنت شاهد عيان !
كان من بين الوافدين عشية 28 نوفمبر 1960 أوروبيون قلائل على رأسهم الوزير الفرنسي الأول ميشل دوبرى، وآسيوي واحد هو إسماعيل آغا خان، وعربي إفريقي واحد هو وزير خارجية تونس محمد المصمودي. أما الباقون - وهم الجمهور- فكلهم من إفريقيا الواقعة جنوب الصحراء ! جاؤوا بحماس منقطع النظير يباركون الولادة ويدعمون الريادة ويمهدون الوسادة !
"خلوا النفوس وحبها أجناسها ** وبلادها واستعذبوا إيناسها"
تلك هي إفريقيا الوافدة علينا اليوم، وليس ذلك إلا غيضا من فيض أياديها البيضاء التي ظلت دَيْنًا في أعناقنا غير مكفور ولا ممطول !
في عصرنا الذهبي البطولي - عصر التأسيس- قيض الله لنا همما ودبلوماسية تتجاوز إمكانياتنا المادية المتواضعة سخرناها في خدمة تسديد الدين الإفريقي فوقفنا مع إفريقيا ضد الفصل العنصري والاستعمار الاستيطاني في جنوب إفريقيا وناميبيا وروديسيا وملاوي وزنبابوي.. وغيرها، وضد الاستعمار البرتغالي في أنغولا والموزنبيق وبيساو وجزر الرأس الأخضر. وكنا من مؤسسي منظمة الوحدة الإفريقية وترأسناها وأنجزنا لها الكثير حين ألقينا بوزننا الدبلوماسي وسمعتنا الطيبة الكبيرة في سبيلها وواجهنا وتحدينا الجبروت الأمريكي نفسه خدمة لإفريقيا. لكن إمكانياتنا المحدودة ظلت عقبة تحول دون استقبال إفريقيا في خيمتنا وكوخنا !
... واليوم، وقد نهضنا من كبوتنا وحلقت بنا هممنا في الأعالي وتعافت دبلوماسيتنا من ترهلها وغيابها الطويل، فأخذنا نقفو خطى جيل التأسيس مستعيدين مجدنا الضائع ووضعنا حدا للنهب الخارجي والداخلي لثرواتنا ومقدراتنا وسمونا إلى مصاف الأمم العصرية.. ها نحن نتجاوز مرحلة رئاسة إفريقيا بنجاح وخدمتها بإخلاص إلى مرحلة استقبالها بالأحضان في انواكشوط جديدة وموريتانيا عتيدة لم تعد عبئا وعالة على الأهل والجيران، وإنما هي حصن وسند وقائد ومؤوٍ ومحتضِن.. وظهير ضد الفساد !