إعلانات

.

تابعنا على فيسبوك

فوز موريتانيا والجزائر والسنغال وساحل العاج بجائزة رئيس الجمهورية لحفظ القرآن الكريم وتجويده

ثلاثاء, 12/06/2018 - 11:55

 

نواكشوط  - ز م أ:

  أشرف وزير الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي السيد أحمد ولد أهل داوود الليلة البارحة بقصر المؤتمرات في نواكشوط على حفل لتكريم الفائزين الاوائل في المسابقة الاقليمية لنيل جائزة رئيس الجمهورية في مجال حفظ القرآن الكريم وتجويده في نسختها الثالثة للعام 1439 هجري 2018 م.

وشارك في هذه المسابقة تسعة متنافسين يمثلون إضافة إلى موريتانيا المغرب وتركيا والجزائر والسينغال ومالي والنيجر وغامبيا وغينيا بيساو و الكوت ديفوار.

وسلم الوزير خلال الحفل المنظم بالمناسبة، للفائز الأول القارئ الموريتاني أجه ولد باب، جائزة رئيس الجمهورية في مجال حفظ القرآن الكريم وتجويده، وقدرها ثلاثمائة الف أوقية جديدة.

كما سلم والي نواكشوط الغربية السيد ماحي ولد حامد الجائزة الثانية للقارئ عبد الله يوسف سعيدي من الجزائر وقدرها مائتا ألف أوقية جديدة.

وفاز بالجائزة الثالثة وقدرها مائة الف أوقية جديدة مناصفة القارئان محمد لي من السينغال وجكيتى جالو من الكوت ديفوار،بواقع 50 ألف أوقية جديدة لكل منهما حيث تسلماها من طرف الشيخين محمد فاضل ولد محمد الامين و محمدن ولد محمودن .

وأوضح وزير الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي في كلمة له خلال الحفل، أن رصد جائزة مالية معتبرة لحفظ وتجويد القرآن الكريم خير دليل و أكبر برهان على الاهتمام الكبير الذي يمنحه فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز للإسلام والمسلمين وما يحظى به العلماء وأئمة المساجد وشيوخ المحاظر وحملة كتاب الله تعالى .
وأضاف ان رصد مثل هذه الجائزة يأتي تقديرا وتكريما وتبجيلا لماتعرفه موريتانيا اليوم من عطاءات اسلامية نيرة ونهج للسنة وتعلق برسول الله صلى الله عليه وسلم وتمسك بالقيم الفاضلة ومعاني ربانية قوامها السلم والاعتدال ونيذ التشدد والتطرف.

وأوضح أن هذا التوجه يتعزز في ظل البرنامج الطموح للحكومة الذي يكرس الرؤية المتبصرة للمشروع المجتمعي المتكامل لفخامة رئيس الجمهورية بجعله مقاصد الشريعة منطلقا ومقصدا في كافة الأبعاد والتجليات .

ومن جانبه أكد رئيس لجنة تحكيم المسابقة السيد عبد الله حمودي من المملكة المغربية أن المسابقة اجريت في ظروف موضوعية وشفافة وجيدة، مشيدا بعناية فخامة رئيس الجمهورية بهذه المسابقة القرآنية الاقليمية وما عرف به الشناقطة من نبوغ في العلوم وتعلقهم بها على مر التاريخ.

و جرى حفل تسليم الجائزة بحضور مستشار الوزير المكلف بالإعلام ومدير التوجيه الاسلامي وعلماء وأئمة وشيوخ محاظر.