إعلانات

.

تابعنا على فيسبوك

في حضرة الشيخ الددو

جمعة, 09/03/2018 - 23:30

أحمدو محمد الحافظ النحوي (*)

 

هناك لقاءات تبقى عالقة في الذهن , نحاول الكتابة عنها كلما سنحت لنا سانحة في زمن كثرت فيه المشاغل والهموم وصار ارتباط المرء بالحاسوب أكثر من ارتباطه بقلمه ومذكرته .
دونت هذه الحروف وأنا أطالع في مذكرة سابقة حروفا دونتها عن آخر لقاء جمعني بعلامة عصره فخر شنقيط الشيخ محمد الحسن الددو في منزله العامر بجدة ، حيث زرته رفقة الدكتور الهادى محمد المختار النحوي دون سابق موعد فتلقانا بوجهه المتهلل وبتواضعه الجم وبعلمه الغزير فكانت جلسة علم ومحبة وأدب وذلك منهج الشيخ في جميع أحواله.

حدثنا الشيخ عن رحلته للمدينة المنورة ومروره ببدر , حيث زار شهداء بدر وحين وقف عليهم قال الشيخ لم أتمالك دموعي فقد استحضرت أنى أقف في مكان وقف فيه وتنفس فيه الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم . كان حديث الشيخ مؤثرا وهو يغالب دمعا يتصبب
حاله في ذلك حال ولد احمد يورة رحمه الله حين يقول
أتمسك دمع العــــين وهو ذروف ** وتأمن مكر البين وهو مخوف
تكلم منا البعض والبعض ساكت ** غداة افترقنا والوداع صنـــوف
فآلت بنا الأحوال آخر وقفــــــــــة ** إلى كلمــــــات مالهن حروف
حلفت يمينا لست فيها بحانث ** لأني بعقبى الحانثين عروف
لين وقف الدمع الذي كان جاريا ** لثم أمور ما لهن وقــــــــــوف

حدثنا الشيخ عن رحلته تلك والتي اختار أن يقوم بها على طريق الهجرة معددا تلك المحطات وذاكرا كل التفاصيل بدقة وتمعن. كانت جلسة محمدية أظهر فيها الشيخ طول باعه في علوم أهل المحبة والتبتل والتصوف.
حديث لا يضاهيه إلاحديث الشيخ في برنامج مفاهيم عن التصوف حيث فصل الشيخ في علوم التصوف وأقسامه وعن مقام الإحسان فأفاض فيه إفاضة المتبحر العارف بالقوم وبمصطلحاتهم وأحوالهم.
كان ذلك لقاء من سلسلة لقاءات أخرى بقيت عالقة في الذهن وأثرت تأثيرا إيجابيا في وفي جل الشباب المنتمين إلى المدارس الصوفية كما أثرت أيضا في المشايخ والعلماء من المنتمين إلى مدارس التصوف في مويتانيا وخارجها.

كانت زيارة الشيخ الشهيرة لمدينة كولخ معزيا في وفاة الخليفة الحاج أحمد انياس عليه شآبيب الرحمة ومهنيئا خليفته الشيخ أحمد التجاني أطال الله بقاءه، منعطفا غاية في الأهمية وكان لتلك الزيارة ولتلك الأقدام غير الضائعة أثرها الكبير في التقريب والتقارب بين المدارس الإسلامية المختلفة التي عاشت فترة طويلة من الصراع والتنافر.
كان حضور الشيخ الدائم منذ سنوات للمؤتمر الدولي للسيرة النبوية المقام سنويا في نواكشوط بدعوة من التجمع الثقافي الإسلامي خطوة أخرى زادت من هذا التقارب والتلاحم بين هذه المدارس ذات المنبع الواحد ,وقد حرص معالي الشيخ محمد الحافظ النحوي دوما على دعوة الشيخ لهذا المنبر الدولي الذي يحضره عدد من علماء العالم الإسلامي سنويا ويكون فرصة لتبادل فكري وثقافي وعلمي بين مختلف علماء الأمة من جميع الاتجاهات والمذاهب الإسلامية ...

آخر خطوات هذا التقارب هي زيارة المحبة والود التي قام بها الشيخ محمد الحسن الددو للخليفة الشيخ أحمد التجانى نياس خلال زيارته الأخيرة إلى موريتانيا وقد لاقت ترحابا وإشادة كبيرة وعكست  وأعطت صورة مثلى عن توحد أطياف الأمة وانسجامها واتحادها ,وقد أخرفضيلة الشيخ أحمد  التجانى انياس  سفره ساعة ونصف في انتظار قدوم  الشيخ حرصا منه  ومن المشايخ على هذا اللقاء  وتقديرا منهم لمكانة وعلم الشيخ الددو  حفظه الله ورعاه ,,

هذا التقارب والتواصل  أغضب بعض الغلاة من حملة الفكر المتطرف ,الذين يوزعون صكوك الكفر والتفسيق ولا يريدون للأمة إلا تبقى متناحرة متفرقة مع إصرارهم على حمل الجميع على فهم واحد ورأي ضيق.

الشيخ الددو ظاهرة علمية فريد ة من الله بها على بلاد شقيط ولا يمكن حصره في تيار واحد فهو للأمة بجميع تياراتها وأطيافها المختلفة وصدق من قال إنه زكاة شنقيط على الأمة الإسلامية.
الأمة تحتاج إلى علماء يساهمون في جمع كلمتها وفي التقريب بين جميع أطيافها تحت شعار القاعدة الشهيرة التي أطلقها أحد أكابر الدعاة : نتعاون فيما اتفقنا عليه ويعذر بعضنا بعضا فيما اختلفنا فيه..

 

(*) باحث  دكتوراه في جامعة محمد الخامس كاتب صحفي

Ahmedounahwi2009@gmail.com