إعلانات

.

تابعنا على فيسبوك

قليلاً من العقلانية.. / ناجي محمد الإمام

خميس, 07/12/2017 - 14:25

يَستمرئُ أغلب المدونين-تحت تأثير الحالة العربية الراهنة-تبرير ما آلت إليه أمورنا، بالتشكيك في قدرات العرب الذهنية والتنظير لعجزهم الجبلي عن تدبير شؤونهم. 
وقد وصل جمع الأدلة إلى الاستشهاد بألد أعداء الأمة والملة،حتى يخال القارئ أن قدرة الكاتب على التنظير،وتجرده من عاطفة الإنتماء تجاه أبناء جلدته، تجعله من أمة أخرى.
ولاشك في نية الكاتب ولا في غيرته وانتمائه،ولكنها مدرسة نمت وترعرعت في حمأة تتالي الخيبات وتساقط النماذج والتجارب النضالية وانتكاس مشاريع النهوض،ولكن...
هل طرحنا على أنفسناالأسئلة البسيطة التالية وحاولنا الإجابة عليها بعقلانية وتجرُّد :
*لماذا وصلنا إلى هذا الحال؟
*منذ متى ونحن تحت الاحتلال؟
*هل نحن مستهدَفون؟
*لماذا نحن مستهدَفون؟
*لماذا نحن مشتتون؟
أَلِأَننا مسلمون؟ 
أم لأننا عرب مسلمون ؟
أم لأننا عرب فقط؟
لماذا الأمم الإسلامية الكبرى والصغرى تعيش موحدة تمارس نهوضها بسلاسة ما لم تنفعل بالطرح العربي من السنغال إلى بروناي عبورا بتركيا وإيران واندونيسيا وماليزيا؟
هذه أسئلة أجزم بأنها في الصميم، لم أشأ أن أرد عليها برأي يظل أحاديا أو مصنفا بتصنيف صاحبه ، لتتلاحق وتتلاقح الآراء والأفكار..
فهل سنتحاور؟ 
أقرر،هنا، بالتجربة،أنه لن يكلف أغلبنا نفسه مداعبة لوحة حاسوبه،وإن فعل فبعلامة انطباع جاهزة، وتلكم خاصية أهل البرزخ.