إعلانات

.

تابعنا على فيسبوك

الحوثيين يخافون صالح ميتا كما خافوا منه حيا.. ماذا فعلوا بجثمانه؟

خميس, 07/12/2017 - 00:09

وكالات

نقلت وسائل إعلام عن علي العماد، القيادي في جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) اليمنية أن جثمان الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح قد سلم إلى وزارة الداخلية التابعة لهم.
ولفتت المصادر إلى أن العماد رفض الحديث عن تسليم جثمان صالح إلى ذويه أو عن مكان دفنه.
وكان الرئيس اليمني السابق قتل مع أحد أنجاله في كمين نصبه الحوثيون له أثناء توجهه في سيارة مصفحة من العاصمة صنعاء إلى مسقط رأسه سحنان.
ومن جهة أخرى، نقلت صحيفة "الرياض" السعودية عن مصادر مقربة من أسرة علي عبد الله صالح، أن جماعة الحوثيين رفضت تسليم جثمانه وجثامين قيادات أخرى في المؤتمر الشعبي العام التي قتلت معه.
وأبلغت تلك المصادر الصحيفة أن الحوثيين وضعوا شروطا لتسليم جثمان صالح لذويه، منها عدم الإعلان عن موعد دفنه والاقتصار على جنازة يحضرها عدد من أقاربه فقط، وعدم دفنه في حديقة جامع صالح، حيث يقال أن الرئيس اليمني السابق كان أوصى بذلك.
ونقلت "الرياض" عن إعلامي مقرب من مكتب الرئيس اليمني الراحل يدعى لؤي مرعي قوله إن "

ماذا فعل الحوثيون بجثمان صالح؟

وكالات

الأربعاء 6-12-2017| 11:56

 

نقلت وسائل إعلام عن علي العماد، القيادي في جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) اليمنية أن جثمان الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح قد سلم إلى وزارة الداخلية التابعة لهم.

ولفتت المصادر إلى أن العماد رفض الحديث عن تسليم جثمان صالح إلى ذويه أو عن مكان دفنه.

وكان الرئيس اليمني السابق قتل مع أحد أنجاله في كمين نصبه الحوثيون له أثناء توجهه في سيارة مصفحة من العاصمة صنعاء إلى مسقط رأسه سحنان.

ومن جهة أخرى، نقلت صحيفة "الرياض" السعودية عن مصادر مقربة من أسرة علي عبد الله صالح، أن جماعة الحوثيين رفضت تسليم جثمانه وجثامين قيادات أخرى في المؤتمر الشعبي العام التي قتلت معه.

وأبلغت تلك المصادر الصحيفة أن الحوثيين وضعوا شروطا لتسليم جثمان صالح لذويه، منها عدم الإعلان عن موعد دفنه والاقتصار على جنازة يحضرها عدد من أقاربه فقط، وعدم دفنه في حديقة جامع صالح، حيث يقال أن الرئيس اليمني السابق كان أوصى بذلك.

ونقلت "الرياض" عن إعلامي مقرب من مكتب الرئيس اليمني الراحل يدعى لؤي مرعي قوله إن "الحوثيين يخافون صالح ميتا كما خافوا منه حيا، ويخافون أن تقام له جنازة رسمية شعبيه حتى لا يرى العالم شعبيته".

، ويخافون أن تقام له جنازة رسمية شعبيه حتى لا يرى العالم شعبيته".