إلى نقابة الصحفيين مع التحية.. / الشيخ بكاي
الأربعاء, 14 يونيو 2017 23:25

الشيخ بكاي (*)

(تدوينة)
رفعتم شعار "تنقية الحقل" و"إصلاحه"، وهو لعمري شعار صعب التطبيق في الواقع، ويتطلب شجاعة وجرأة وحزما..
ولكي تكون العملية جادة وعادلة، ينبغي تحديد جملة من المعايير يتم على أساسها اتخاذ الاجراءات.. وأعتقد أنه ينبغي أخذ ما يلي بعين الاعتبار في التعامل مع المواقع والوسائل الاخرى:

- الولوغ في أعراض الناس غير مقبول.. وينبغي وضع حد فاصل بين نقد أداء الأشخاص الرسميين الذي هو حق للصحفي، وهو من مبررات وجود الصحافة، وبين العيب الشخصي..
- الامتناع عن تناول الحياة الخاصة للأفراد في شكل يسيء إليهم
- ممارسة الابتزاز بكل أنواعه،. وهو يمارس على نطاق واسع...
- طلب المال مقابل التغطية، واستخدام "يافطة صحفي من أجل الارتزاق.... ويحدث هذا في شكل دائم ويكثر في المناسبات السياسية مثل زيارات الرئيس والمسؤولين والانتخابات..
- "الفبركة" و نشر الأخبار الكاذبة.. ولا أعني هنا ما يحدث بالخطأ، فقد تقع وسيلة إعلامية في الخطأ بنشر خبر كاذب استنادا إلى مصدر، وتقوم بالتصحيح في الوقت المناسب في شكل اعتذار لجمهورها.. ما أعنيه هنا هو العيش على الخبر الكاذب، وتعمد نشره..
- اعتماد العناوين الخادعة الكاذبة.. وهي ممارسة قبيحة تعتمدها مواقع مختلفة..
- نشر ما يخدش الذوق العام (دينيا وأخلاقيا).
- إثارة الكراهية الفئوية والعرقية
- الاستهزاء بالدين
ولدي قائمة أخرى أحتفظ بها وإن كانت لا تقل خطرا.

 

(*) أديب ومراسل صحفي عالمي

إلى نقابة الصحفيين مع التحية.. / الشيخ بكاي
 

كود امني تحديث