إعلانات

.

تابعنا على فيسبوك

بصمات التمكين للاستقلال وإكمال البنيان / محمد الشيخ ولد سيد محمد

أحد, 26/11/2017 - 19:28

محمد الشيخ ولد سيد محمد (*)

سيذكر التاريخ أن أبا بكر بن عامر حج واعتمر، وجاء إلى شناقطة الأمة المسلمة بعالم متوهج الإيمان والذكاء اسمه المعلم الأول عبد الله بن ياسين الجزولي، صاحب فكرة رباط التحنث، أومأوى فتية الكهف، أو رمزية غار حراء، فهؤلاء المرابطون ركب من الأشراف، اناخوا قصواءهم بجزيرة تيدرة، مؤسسين نواة امبراطورية ، جلبت السلام لممالك الزنج ، والحميريين، والقرشيين، والأنصار، وبلاد سوسة أو للبرابرة، وبلاد الأندلس من غانا الى غرناطة.
ورغم الزراع الكثر من عام حج اللمتوني دفين مكسم ابن عامر الى استشهاد بكار ولد اسويد احمد وسيد ولد ملاي الزين كان التأسيس حظوة قطف مجده العمريان الأخوان أبابكر بن عامر ويحي بن عامر ومؤسس مراكش وهازم جند ألفونسو في معركة الزلاقة يوسف ابن تاشفين.
تخرج من رباط المرابطين، الحافظ المرتل لأقدس كتاب أنزل ، والمحدث بأصح سند ورواية عن العدول الثقات، والفقيه الذي حرر تلامذته من شطط فتن المتفيقهين الثرثارين، وأنتج فردوسه العارف بحقوق النبي المصطفي صلى الله عليه وسلم ، الذي عزر ونصر، والمتبحر في لغة الضاد، وبالمقاصد الشنقيطي القوي المؤتمن في أنحاء المعمورة سمى وافتخر.
ومنذ سبع وخمسين سنة ، تعاقب على دفة الحكم ثمانية رؤساء، وحكمت نخب وتيارات هذه الرقعة المباركة، وتعاركت عليها بألوان التدافع غلبة وشوكة، وديمقراطية وشراكة، لانبخسهم ولا نسبل الإزار لهم
وكي لا تأخدنا في الحق لومة لائم ، فان المختار رحمه الله وضع بصمة في انشاء العملة ، وفي التأميم، و في منع الصهائنة من ديبلوماسية الاحتواء لافريقيا الجديدة.
وكان لولد محمد السالك فخر الخروج من حرب الأشقاء المدمرة لمشروع الأمة وشعار العدل والاخاء، وسجل لمحمد خونه حسنة وضع لبنة في مسار أسلمة القوانين الوضعية، كما أن معاوية رسم الحرف العربي في اصلاح تعليم مأزوم، أما الصوفي سيد والمرحوم اعل فقد تقاسما فكرة مأمورية البطاقة البيضاء ورحلة المرحلة الانتقالية،على حرف ووجل، وكاد تمسكهم بالورقتين وحنينهم للتشبث، يقود البلد إلى الانكفاء أوالى الانزلاق.
لا يختلف اثنان على أن عهود الحزب الواحد من حشم وبي أر دي أس وفلول المستقلين..أكل فيها القوي الضعيف، وشرب فيها الآبار الارتوازية قلة من المتسلقين، ومنح المال العام دولة بين الأغنياء، وحشر فيها الفقراء في أسوء عشوائيات في تاريخ البلد، وتملك كل قبيلة أوجهة فرد واحد ينام الصبيحة ، ويمشي مشية المختال، ثلة من المترفين غلمانهم، وحار وراؤهم، أفسدوا بلا خجل المال والسياسة وللأسف القيم والأخلاق...
لا نود ذكر مسارات أخطاء حسابات قوم مضوا، فذلك ارث تعلمنا من الرئيس محمد ولد عبد العزيز، أن من يمسك العصا من المنتصف، ويفلق البحر أنهارا وجداول، والجبال طرقا وموانئ، لا يلتفت إليه، ولا يخشى تراكماته، لا يخشي الا الله والذئب على الغنم.
جاءت مأموريتان منحهما الشعب السيد، فوضعت أهم البصمات :
الأولي : في مجال الحض على حقوق الفقراء والضعفاء
* تم التأسيس لحضارة الأخوة دون إكراه، والمحبة دون رشوة ، بإنهاء مأساة العشوائيات والكزرات، حلم ساكنة موريتانيا جميعا لعقود متتالية.
الثانية : الدبلوماسية الذكية
في عهد المغامرة الذكية، تحررنا من العلم الصهيوني، وتلك إحدى المفاجآت والمعجزات، التي حيرت ولا تزال تذهل نقباء السيرك.، بلا خسائر ظنوها كبيرة، وراهنوا على خطورتها حاضرا ومستقبلا..ليا وكيدا، وترون كيف اجتمع العرب بدار الملثمين، وكيف آلت اليهم رئاسة الاتحاد الافريقي، وأصبح السلم والحرب لا يقطع فيهما أمر ولا يحسم فيهما مسار ، إلا إذا تكلم الأحمد العزيز
الثالثة : وضع حد لاحتكار السياسة وتزوير الانتخابات
وتحررت السياسة وتمويل الانتخابات، من رهانات طبقة من المفسدين، والقليسيين، وعملاء السفارات الأجنبية من الجساسة و الأميلزة والآسانجات، فانتهى تحكم الكادحين في الثروة والسلطة، وأزهم أزا لحاكم القصر الرمادي لأول مرة.
الرابعة : بسط الحريات العامة
*سطعت شمس الحريات فخسر رهان من يسترق السمع ، من كل فج ورئي من الانس والجان ، وكسرت جرار هذا الفرعون ، و قوارير ذاك القارون، وسويت بالأرض صروح أحلام هامان ، ولم تعد لرجال أعمال السلطة، وسماسرة الأرض والصفقات ،ذاك التغزل وتلك الحصانة
خلت السجون من أصحاب الرأي ، لم يعد شباب حزب الشعب آمرا، ولم تعد هياكل تهذيب الجماهير سوطا، ولم يعد من يعزف نشيد الحزب الجمهوري مسموعا وحده ،مكر أولهم وآخرهم أصبح متبرا أوبئيسا أومهجورا ، أو هويكاد يحور ثم يبور.
الخامسة : إبطال سحر مراكز استغلال النفوذ وإرهاب الصالونات المافيوية
ضرب هارون الرشيد أحرف أبجدية البرامكة، وأدخل لحن موريتانيا الجديدة كل أنحاء البلد، مشكلا أزمة فكرية وسياسية عند أتباع جميع الأنظمة الشمولية المنهارة، وشموسهم وأقمارهم ونجومهم الآفلة ، لم يعد للسحرة أدلاء وجباة، ولا لكيد النسوة مجالس حكم، وجففت منابع الإرهاب الفكري ومراكز استغلال النفوذ، وأصبح انكشاف عوراتها ممكنا ومتاحا قبل وبعد الاستقلال، ولوبعد حين.
السادسة : فتح الفرص و أبواب الأمل لأجيال المستقبل
شباب موريتانيا الجديدة، فتحت أمامه الفرص في السلطة والتشغيل ومدارس الامتياز التعليمية، وفي الجامعات المؤهلة والمستشفيات المجهزة والمطارات الدولية، وأصبح يعول عليه في خطط وعائدات الزراعة والصيد والذهب والنفط والغاز...لم تعد تلك المصادر، قسمة ضيزي ،بين ثالوث الأجنبي الراحل، وبائع الرهائن الهارب، و مهرب العملة الصعبة المتمرس.
السابعة : التأسيس للجمهورية المتصالحة مع تاريخها وأبنائها
تم التأسيس لحالة مدنية ابيومترية، ولعلم وطني مقاوم للتحديات، ولنشيد وطني جامع، ولحياة ديمقراطية تؤمن بالجمع بين نهج الحوار و مخرجات الشراكة بين الأغلبية والمعارضة، ، لبنة لبنة ، دون ضم أو شتم حتي يكتمل البنيان.
الثامنة : الانتصار لدين الله القويم
بين العمري الأول والأحمد، بصمات مشتركة تليدة، أهمها الانتصار للحنيفية السمحة، ومحاربة مجاميع التكفيريين وعتاة المفسدين
وبين الرباطين شبه لا شبهة في نواياه المعلنة وأهدافه المستقبلية.
المصحف يطبع ويوزع لأول مرة ، تفتح اذاعة للقرآن الكريم، وقناة أترجة للمحظرة، وتبني وترفع المساجد، ويكرم العلماء في هيئة للافتاء والمظالم، وتصان حرية التعليم والدعوة، ويسلك الحوار المتمدن مع الغلاة وأهل الزيغ، وتطوى صفحات الاستهزاء بالدين والصلاة والذاكرين الله كثيرا..انتهى جنون العلمانية وشيطنة أربابها لأهل الدين القويم، في الجمهورية الإسلامية الموريتانية.
التاسعة :المحافظة على المشترك ونبذ دعاة الصدام تحت أية يافطة ونشر الكراهية بأية مسوغات
إن معادن البلد ، رجالا ونساء، شبابا وشيبا ، عليهم الاصطفاف الآن، صفا واحدا ،ونبذ كل صراع عبثي، وكل ناعق بالفتنة في هذا الوضع الدولي العاصف .
فهذا الاستقلال مرتكز ومنطلق، لبناء أمة صنعناها أربعينية من العاطفة والأحلام، ونصنعها منذ تسع سنوات، بصمات مشتركة لا مراء في سلمها، وحرياتها، وتدينها، ومنجزات منشآتها.
قد لا نجادل صف المعارضة والمحاصصة ، في أوجه الخلل والصراعات التي عشناها، ويمكن أن نعيشها معا.
 لكن الأصح أن نحافظ على المشترك ونبني عليه، وأن لانضيع الوقت في توزيع اكراهات الشتائم، واثارة أحقاد المنزلقات...؟؟
العاشرة : لا خير في ثالوث الغزاة والطغاة والغلاة
الله غالب على أمره.....
تعالوا جميعا أغلبية ناصحة، ومعارضة راشدة، أنتم ترون اليوم بلا مراء ، نتائج تصارع الغزاة ، والطغاة، والغلاة...
كم أفسدوا من دول، وكم شردوا من شعوب، وكم تركوا من عروش خاوية ، وديار مدمرة، ومؤسسات خربة.
أحد عشر : ركوب الجميع لسفينة النجاة من عصر الفتن
بصمة بصمات عهد المغامرين، كما يقول أهل الرحيل الآفل، أن نركب سفينة النجاة أغلبية واعية، ومعارضة جادة، سفينة عبرت بنا ربيع المآتم والشتائم إلى شاطئ الأمان من هذا الولوال والزلزال.
أليس جديرا بعقلاء البلد الشنقيطي، بلد معلم الكتاب والسنة، أن لا يذكر بلدنا في شنآن تنفير بين الناس، أو عاصفة تفجير في عصر فتن الدخن، وأن نحافظ حاضرا ومستقبلا على التمكين لدولة الأمن والاستقرار، والعض بالنواجذ على مجمل هذه البصمات، وتحصينها من جميع الانزلاقات والنزاعات؟؟ 
 حقيق بحكماء السفينة أن يمنعوا المفسدين والمتهورين من خرقها ، كي نفي لأجداد مضوا شهداء ومقاومين، ولأبناء بررة لا يزالون يحرسون الثغور ويحمون راية الاستقلال وحوزة الأرض وحمى العرض، بعيونهم الساهرة، وبمهجهم الطاهرة، وليس بالقيل والقال، وكثرة السؤال، وإضاعة الأعمار وكنز الأموال.

 

_________

 (*) مسؤول بالرئاسة الموريتاني وكاتب سياسي مشهور