أمريكا تدشن في نواكشوط أكبر سفارة لها في إفريقيا
الخميس, 12 أكتوبر 2017 13:22

تدشين المقر الجديد لسفارة الولايات المتحدة فى موريتانيانواكشوط - المحيط + صحراء ميديا:

دشنت الولايات المتحدة الأمريكية أمس (الأربعاء)، المقر الجديد لمبنى سفارتها في موريتانيا (نواكشوط)، وهي أكبر السفارات الأمريكية في إفريقيا, وأكثرها تكلفة، حيث بلغت تكاليفها أكثر من 120 مليون دولار، واستغرق بناؤها 4 سنوات وشارك في تشييدها 600 عامل، وتولت إنجازها شركة عقارات دولية، كما شيدت بمواد بناء خاصة، وزودت بأقصى وسائل الحماية والأمن والمراقبة، وتقع على مساحة 10.5 فدان في حي "تفرغ زينة" الراقي غربي العاصمة نواكشوط.

وقال سفير الولايات المتحدة في موريتانيا لاري أندري "من خلال هذا المبنى سيواصل تعزيز "العلاقات الوثيقة" بين أمريكا وموريتانيا".

وقال إن بلاده هي أول دولة تعترف رسميا باستقلال موريتانيا يوم 28 نوفمبر1960، وفى عام 1961 أصدر الرئيس الأمريكي جون كنيدي أوامره ببناء سفارة لأمريكا في نواكشوط بجوار مبنى الرئاسة، وعينت ويليام إيغلتون في عام 1962 سفيرا له في موريتانيا.

وحسب بيان للسفارة الأمريكية فان تصميم السفارة مستوحى من العمارة الإسلامية ، بما في ذلك "شنقيط" ، أحد أهم مواقع التراث العالمي لليونسكو في موريتانيا ، ويقع في واجهة المبنى شباك نحاسي مثقب، يجسد التأويل لعنصر من العمارة العربية ويعود تاريخه إلى العصور الوسطى.

وأكد لاري أندري أن السفارة ستحتفظ بالمبنى القديم ليكون مقر إقامة السفير ومقرا للمدرسة الأمريكية الدولية في نواكشوط.

وتحدث سفير الولايات المتحدة الأمريكية لاري أندري عن  الهجوم الذي نفذته جبهة "البوليساريو" على العاصمة نواكشوط  في السبعينات، حيث سقطت  3 قذائف هاون على مبنى سفارة الولايات المتحدة في موريتانيا، وهدمت خلاله حديقة السفير.

وقال أيضا إن مبنى السفارة تضرر من الخارج في المحاولة الانقلابية الفاشلة سنة 2003 ، التي قادها تنظيم "فرسان التغيير" وهو مجموعة من الضباط نفذوا أربع محاولات انقلابية للإطاحة بنظام الرئيس الأسبق معاوية ولد سيدي أحمد ولد الطائع. 

لاري أندري خلال مقابلة سابقة مع "صحراء ميديا"

أمريكا تدشن في نواكشوط أكبر سفارة لها في إفريقيا
 

كود امني تحديث