إبراهيم الأندلسي يرثي رجل الفضل باباه محمد الخراشي
الجمعة, 06 أكتوبر 2017 23:10

إبراهيم محمد أحمد (الأندلسي)

 

تُديرُ المنايا كأسها ودهاقها

                                         علينا كأنا قد ألفْنا عناقها

 

و تختار منا كلَّ طودٍ وفاضلٍ

                                   بسرعة لحظٍ قد تفوقُ براقها

 

ألم ترها تَختال غالت محمدا

                                  بببَّاه مَدعوٌ ، أتُشفي فراقَها؟

 

لقد كان في الأخلاق و البِشر سيدا

                            ولم يُعط أسرارَ النفوسِ شقاقَها

 

و كان لجمْع النَّاسِ سِلما و مأمنا

                              و كم أبهرَ الدنيا فِعالا و شاقها

 

لقد بذر النَّعماءَ  في  الأهل كلِّهم

                       فصاروا بها شاما و صاروا عراقَها.

إبراهيم الأندلسي يرثي رجل الفضل باباه محمد الخراشي
 

كود امني تحديث