المعارضة الموريتانية تتمسك بالعلم وتحتفل بالنصر
الخميس, 17 أغسطس 2017 23:37

قيادي في حراك محال تغيير الدستور يلقي كلمته خلال المهرجان - صحراء ميديانواكشوط - صحراء ميديا

جددت المعارضة الموريتانية رفضها لتعديل العلم الوطني، وأعلنت تمسكها بالعلم الموريتاني القديم، في مهرجان شعبي نظمته مساء اليوم الخميس في دار الشباب القديمة بنواكشوط.

وقالت المعارضة الرافضة لتعديل الدستور والتي تضم ثمانية تشكيلات سياسية ومدنية، إن المهرجان الهدف منها الاحتفال بالنصر الذي حققوه في استفتاء الخامس من أغسطس الجاري، والذي أكدوا أن الشعب استجاب لدعوتهم وقاطعه.
 
وتعاقب على منصة الخطابة في المهرجان عدد من زعماء المعارضة في مقدمتهم رئيس حزب تكتل القوى الديمقراطية أحمد ولد داداه الذي هنأ الشعب الموريتاني على النصر الذي حققوه في الاستفتاء من خلال العزوف عن التصويت، وأكد عزمهم على مواصلة النضال حتى إسقاط نظام الرئيس محمد ولد عبد العزيز.
 
وفي السياق ذاته قال الأمين العام لحزب "إيناد" سيدي ولد الكوري إن الاستفتاء الشعبي تضمن عدة رسائل يتوجب على النظام أن يقرأها بشكل صحيح قبل أن يفوت الأوان، وفق تعبيره.
 
وقال ولد الكوري إن الرسالة الأولى بعث بها الشعب الموريتاني الذي أكد لولد عبد العزيز أنه يرفض تعديل الدستور ويرفض المأمورية الثالثة كما يرفض خطة التوريث التي يريد.
وأضاف أن الرسالة الثانية أرسلها أفراد القوات المسلحة الذين قال إنهم ولأول مرة في التاريخ الموريتاني صوتوا ضد التعديلات الدستورية، ليؤكدوا لولد عبد العزيز أنهم متحدون مع مواقف الشعب. 
وخلص ولد الكوري إلى القول إن الرسالة الثانية تتمثل في توحد المعارضة رغم اختلافاتها الفكرية والسياسية، وراء هدف واحد، وهو الوقوف في وجه النظام وخططه.
أما القيادي في حراك محال تعديل الدستور محمد ولد الدحان، فقد أكد أن على الشعب الموريتاني أن يواصل عمله من أجل تحقيق التغيير، مؤكداً أن التغيير لا يأتي من الخارج وإنما عملية تبنى من الداخل. 

المعارضة الموريتانية تتمسك بالعلم وتحتفل بالنصر
 

كود امني تحديث