فرنسا تعلن من نواكشوط: مجلس الأمن سيجيز القوة المشتركة في الساحل
الجمعة, 16 يونيو 2017 21:35

لودريان: مجلس الأمن سيجيز القوة المشتركة في الساحلنواكشوط - وكالات:

قال وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان إن القوة العسكرية التي قررت مجموعة دول الساحل الخمس انشاءها سيجيزها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، مؤكدا أن فرنسا تدعم هذه القوة التي من شأنها مكافحة "الإرهاب" في الشريط الحدودي لدول الساحل.

وكانت موريتانيا قد اقترحت تشكيل قوة سعكرية مشتركة لدول الساحل لاالخمي، التي تأسست بمبادرة من نواكشوط، وتأسست هذه القوة، ويتولى حاليا قيادة أركان الدورية قائد الجيش المالي.

وأوضح الوزير في تصريح عقب لقاء الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، اليوم الجمعة، أنه سيتم اتخاذ خطوات مهمة تتعلق بنشر هذه القوة خلال اجتماع مجموعة الخمس في الساحل  ببامكو في الثاني من يوليو المقبل.

ونبه إلى أنه يتقاسم مع ولد عبد العزيز نظرية أهمية أن ترى هذه القوة النور وتباشر مهامها لمحاربة "الارهاب" خاصة أن هذه القوة ستكون قتالية "الأمر الذي تتطلبه مواجهة هذا الخطر الذي يهدد استقرار دول المنطقة"، وفق تعبيره.

وأشار إلى أن وجود قوة مشتركة سيصب في إطار تكملة هذه الجهود لمواجهة التنظيمات المسلحة التى لا تهدد منطقة الساحل وإنما أوروبا مما يجعلها على حد وصفه "عدونا المشترك".

وأشاد لودريان  بالتزام موريتانيا إزاء تطبيق اتفاق باريس حول المناخ، مضيفا أن اللقاء مع ولد عبد العزيز تطرق لمناقشة تطوير العلاقات الثنائية الايجابية.

وكان وزير الخارجية الفرنسي قد وصل ليل الخميس/ الجمعة لنواكشوط في زيارة عمل لموريتانيا يختتمها اليوم بزيارة للأمانة العامة لمجموعة دول الساحل الخمس.

وتأتى هذه الزيارة ضمن تحرك دبلوماسي فرنسي في أفريقيا بعد انتخاب الرئيس الجديد مانويل ماكرون الذي سبق أن زار مالي، والمغرب.
 

فرنسا تعلن من نواكشوط: مجلس الأمن سيجيز القوة المشتركة في الساحل
 

كود امني تحديث