مقتل شرطي قرب الرئاسة الفرنسية و"داعش" يتبنى
الجمعة, 21 أبريل 2017 02:38

صدى البلدذكرت قناة سكاي نيوز عربية أن تنظيم تنظيم داعش الإرهابي أعلن مسؤوليته عن هجوم باريس الذي أسفر عن مقتل شرطي على جادة الشانزيليزيه في العاصمة الفرنسية.

ونقلت فرانس برس عن وكالة أعماق التابعة للتنظيم الإرهابي "منفذ الهجوم في منطقة الشانزيليزيه وسط باريس هو أبو يوسف البلجيكي وهو أحد مقاتلي داعش".

من جهته قال فرانسوا مولان مدعي باريس إن السلطات حددت هوية المسلح الذي نفذ الهجوم لكنها لن تعلن اسمه إلى أن يتأكد المحققون مما إن كان له شركاء.

وأكد مولان للصحفيين أن "هوية المهاجم معروفة وتم التأكد منها. لن أعلن اسمه لأن التحقيقات والحملات مستمرة."

وأضاف "يريد المحققون أن يتأكدوا إن كان له شركاء أم لا."

من جهته، قال بيير هنري برانديه المتحدث باسم وزارة الداخلية إنه لم تعد هناك خطورة على حياة الشرطيين المصابين.

وكان الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند قد أعلن أن هناك "خيوطا إرهابية" وراء الاعتداء.

وقتل شرطي فرنسي وأصيب آخران في حادث إطلاق نار بمنطقة الشانزليزيه السياحية الشهيرة وسط باريس، مساء الخميس، فيما أطلقت الشرطة عملية أمنية بعد الحادث.
وقال مصدر أمني فرنسي إن شخصين مسلحين على الأقل نفذا الهجوم، أحدهما قتل على يد رجال الشرطة الذين ردوا على إطلاق النار فورا.
وأوضحت مصادر شرطية أن المسلح القتيل "معروف أمنيا".
وأفادت وسائل إعلام فرنسية أن المهاجم استخدم رشاش "كلاشنيكوف" في هجومه، الذي وقع قرب محطة مترو جورج الخامس.
وقالت نقابة لقوات الشرطة في فرنسا على "تويتر"، إن الضابط قتل رميا بالرصاص لدى وجوده في سيارة متوقفة عند إشارة مرور، على أيدي مهاجم يستقل مركبة متحركة.
ونقلت "رويترز" عن شاهد عيان قوله إن مهاجما خرج من سيارة ممسكا بالرشاش، وأطلق النار على الشرطة.
وقالت الداخلية الفرنسية إن الوقت لا يزال مبكرا للحديث عن دوافع الهجوم، بعد تصريحين متناقضين من مصدرين أمنيين، أحدهما رجح فرضية العمل الإرهابي والثاني قال إن إطلاق النار ربما كان وراءه عملية سطو مسلح.
ودعا الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إلى اجتماع أمني طارئ في أعقاب هجوم الشانزيليزيه.
وفرضت الشرطة طوقا أمنيا كبيرا على موقع الحادث حيث تنفذ القوات عملية أمنية، ومنعت المارة من الاقتراب من منطقة إطلاق النار، فيما شوهدت المروحيات الأمنية تحلق في سماء المنطقة.
وتعرضت فرنسا في العامين الماضيين لسلسلة هجمات لمتشددين، أسفرت عن مقتل 238 شخصا.
ويأتي الهجوم قبل 3 أيام من أول جولة في الانتخابات الرئاسية الفرنسية المتوترة.

(وكالات)

مقتل شرطي قرب الرئاسة الفرنسية و
 

كود امني تحديث