عاجل/ موريتانيا تقررغلق المدرسة الفرنسية في نواكشوط
الأربعاء, 14 ديسمبر 2016 18:16

نواكشوط - المحيط:

قررت الحكومة الموريتانية غلق المجمع المدرسي الفرنسي التابع للسفارة الفرنسية بنواكشوط، في خطوة هي الأولى من نوعها.

وقال مسؤول كبير للسفير الفرنسي في نواكشوط اليوم (قررنا غلق المدرسة الفرنسية في نواكشوط، وأن لا تكون هناك مدارس مملوكة للدولة الفرنسية على الأراضي المور يتانية"، ضميفا "وإذا قمتم بفتحها بعد العطلة فسنرسل العسكر لإغلاقها).

ومعروف أن المدرسة الفرنسية في نواكشوط هي وكر لأبناء العملاء الفرنسيين ووكر لصناعة الأجيال المستقبلية من عملاء فرنسا.
يشار إلى ان قرار الحكومة الموريتانية هذا تزامن اليوم مع قرار فرنسا تبني قضية ولد امخيطير كاتب المقال المسيء للرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم. وذلك بمنح اللجوء السياسي لوالده.

وإذا نفت الحكومة المور يتاينة تعهدها بغلق المدرسة الفرنسية فإنها تكون قد اتخذت قرارا سياديا غير مسبوق، ولم يجرؤ عليه أي رئيس موريتاين سابق.

ويعتبر الرئيس الموريتاين الحالي محمد ولد عبد العزيز أحد أجرأ الرؤساء الموريتانيين في التاريخ وأكثرهم صراحة. فقد أرسل جرافة لمسح مقر سفارة "إسرائيل" في نواكشوط عام 2009، وقطع العلاقات مع الكيان الصهيوني ردا على العدوان على غزة، واستجابة لأهم مطلب غجماعي في تاريخ الموريتانيين.

وظل ولد عبد العزيز خلال السنوات الأخيرة يتهم الغرب بتدمير الدول العربية عبر "الربيع العربي". ووجه اصابع الاتهام صراحة لفرنسا وأمريكا، كما لام الدول العربية على فوضى استراتيجيتها لمواجهة الوضع الراهن.

ولا أدل على ذلك من التصريح الذي أدلى به الرئيس الموريتاني وهو الرئيس الحالي للقمة العربية ونشر هذا الأسبوع، ويقول فيه:

 إن "الدول الغربية خسرت المعركة في سوريا"، مضيفا: "لما اندلعت الثورة رجونا أن يغادر بشار الأسد السلطة، غير أن ذلك لم يقع وخسر الجميع كل شيء، وعمّ الدمار سوريا كلها، فمن يعيد اليوم بناء هذا البلد المدمر؟ لن يكون روسيا بالتأكيد ولن يكون الدول العربية التي مولت المسلحين، ولا الدول الغربية التي لا تملك ما تمول به شؤونها الخاصة".

وحول ليبيا قال ولد عبد العزيز "إن التدخل العسكري الذي وقع في ليبيا عام 2011 وأدى للإطاحة بنظام العقيد معمر القذافي كان كارثة كبيرة حيث أن ليبيا لم تعد موجودة بسبب هذا التدخل السيء". 

ومن الصعب اليوم على رئيس لأي بلد انتقاد  في نفس الوقت أمريكا وفرنسا روسيا في ذات الصتريح الذي ينتقد فيه الدول العربية القوية الغنية وتلك التي تذبح شعوبها من جهة أخرى.

عاجل/ موريتانيا تقررغلق المدرسة الفرنسية في نواكشوط
 

كود امني تحديث