السفير الأميريكي: موريتانيا باتت بلدا آمنا، ولا توجد بها مناطقة حمراء
الخميس, 24 نوفمبر 2016 11:05

قال السفير الأمريكي في نواكشوط إن التحذير الذي أطلقته سفارته للرعايا الأمريكيين مؤخرا كان من الجريمة في نواكشوط فقط، وليس لأسباب تتعلق بالإرهاب، مؤكدا أن موريتانيا باتت بلدا آمنا، ولاتوجد بها مناطق حمراء..
وقال السفير الأمريكي في لقاء بالصحافة في ازويرات: "بالنسبة لنا لا توجد مناطق حمراء في البلاد لكن من الواجب علينا أن نبلغ مواطنينا و خصوصا الأمريكيين القاطنين في موريتانيا بالظروف الأمنية في موريتانيا ونحن نقر بأن هذا البلد آمن منذ أزيد من خمس سنوات .
أنا اسافر مرارا في هذا البلد رفقة زوجتي وعندنا نقول ان الكلام الجميل لا يعبر عن الواقع وإنما الأفعال هي التي تعبر حقيقة الأشياء فقد سافرنا مرارا في هذا البلد مرتين الى الحوض الشرقي وثلاث مرات إلى كيفة ومرتين هنا في ازويرات ولن نتوقف عن الزيارات ولو كان البلد غير آمن لما كان بإمكاني القيام بذلك والحكومة الأمريكية تقر بان البلد آمن منذ أزيد من خمس سنوات، وقد كانت هناك مشاكل في فترات معينة لكن البلاد تجاوزت ذلك ."
وعن التحذير الذي أطلقته السفارة لمواطنيها قال: "كما قلت قبل قليل فإن من واجبي القانوني أن أشعر مواطنينا في موريتانيا حول الظروف الأمنية في البلاد وقد حذرناهم من الوضعية الأمنية في انواكشوط فقط من حيث ارتفاع مستوى الجريمة والكل في انواكشوط يعرف ذلك والسلطات الموريتانية تبذل جهودا في سبيل التخفيف من ذلك ونأمل في الوقت القريب أن يتم علاج تلك الوضعية وفي انتظار ذلك فإن من واجبنا ان نحذر رعايانا وقدر ارسلنا التحذير لهم عن طريق الرسائل النصية فقط ولم نصدر بيانا صحفيا بذلك والتحذير يتعلق فقط بنواكشوط وليس بباقي البلاد وظاهرة ارتفاع مستوى الجريمة تقع في كل أماكن العالم ومنها بلدنا حتى "

البديل

السفير الأميريكي: موريتانيا باتت بلدا آمنا، ولا توجد بها مناطقة حمراء
 

كود امني تحديث