سياسة "الوطي اعل لگدام" / محمد ولد الميداح
الخميس, 22 يونيو 2017 06:45

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏يحكى أن اجمبتْ امبودج، والدة أمير الضفتين اعل ولد محمد لحبيب كانت تبالغ في تدليله و توفير ما يطلبه من الألعاب و غيرها... و كانت حريصة على أن يكون له أقران من أبناء نبلاء مملكتها.

و ذات يوم، دخل عليها و هو يبكي، فأظلمت الدنيا في عينها و استفسرته عن سر بكائه فقال لها إن قرينه ممادو أوجعه ضربا... فما كان منها إلا ان استدعت السياف و أمرته بقطع رأس ممادو، المعتدي علي فلذة كبدها.

 

خرج السياف طائعا لأمرها يبحث عن الطفل المغضوب عليه و لما ظفر به، ذهب يجره إلى حيث سينفذ فيه حكم الملكة... و من حسن حظ الفتى أن خادما مسنا من حكماء "القصر" التحق بالسياف و نصحه قائلا : "إياك إياك أن تقتل هذا الصبي... فإنه أقرب و أعز أصدقاء الأمير اعل على قلبه... و ثق بأن الأمير سينسى ما جرى بينهما بعد حين و سيبكي ليحضر له ليلعبا لعبتهما المفضلة... و عندئذ، ستتأثر الملكة من بكاء ابنها و ستطلب منك احضار قرينه على جناح السرعة و إن لم تفعل فستأمر من يقطع رأسك بسيفك هذا"...

 

فكر السياف في نصيحة الحكيم فأخفى الصبي عن أعين الناس و عاد إلى الملكة ليخبرها بأنه نفذ تعليماتها السامية... و كان الأمر على ما وصف : ففي صبيحة اليوم الموالي، لم يعد الأمير الصغير يتحمل ما راج من أخبار خليله و انتابته نوبة من البكاء الشديد و صاح أن احضروا لي ممادو... فتألمت الملكة لصراخ ابنها الوحيد و عنفت السياف المسكين و أمرته بأن يحضر ممادو في الحين ... جيئ بممادو من مخبئه و عاد إلى اللعب مع قرينه المدلل و عادت المياه إلى مجاريها الطبيعية...

 

هذه القصة تشبه إلى حد بعيد طبيعة العلاقات بين الدول و تعطى صورة عن مدى سرعة تقلب مزاج السلاطين... فهم في فن السياسة "كلهم أطفال"... يتشاجرون و يتقاطعون مثل اعل و ممادو و لكنهم سرعان ما يعودون إلى سابق عهدهم و ينسون خلافاتهم الماضية دون أن يعبؤوا بما سالت به اقلام من عابوا قراراتهم و من انتصروا لها.

 

لذا، فما علينا نحن إلا ان نريح أقلامنا من عنتريات السب و المدح التي دأبنا عليها بعد كل خلاف بين زعيمين... فليس لنا من الأمر شيئ و لن نجني من ذلك التطفل إلا "وجه المكشرْ" و تدوينات نارية ستبقى إلى الأبد شاهدة على أننا "نميل" مع القرارات "حيث تميل"...

 

(تدوينة)

 سياسة