المعلومة.. إلى الأبد.. (تعليق فيسبوكي)/ المختار السالم
الثلاثاء, 04 ديسمبر 2012 22:20

مساء أمس شعرت أنني أكاد أختنق جراء التعب من: وصل، غادر، قال، اعتبر، أشار، أكد، وشدد...ولأننا نعيش "عصر التلوث الإعلامي".. ولا يوجد في هذه العاصمة إلا روائح الزبالة، والأسعار "الشامخة"، والكباش السياسي الطاحن.. وأنباء الرصاصات الصديقة.

فقد تذكرت أين يستجم ذهني.. وقررت التوجه إلى المعلومة بنت الميداح.. وهناك في مقر جمعيتها.. وفي الاستوديو الخاص جلست مع الأصيل لأسمع ما لم يسمعه موريتاني حتى الآن.. وأقول لكم ترقبوا مفاجأة من العيار الفني الثقيل.. فهذه النجمة المبدعة أنجزت حقا شيئا يستحق الاحتفال به..

لقد أمضيت وقتا طويلا وأنا في جلسة تصوف فني من النوع الرفيع..

لقد دخلت إلى هناك مثل البطارية الفارغة.. وخرجت مشحونا بالكلم والنغم والحلم والأمل.. وأشياء أخرى.

وفي تلك الأمسية تذكرت شيئا من البدايات .. حين وصلت العاصمة نواكشوط بلا نعل ولا قميص.. والتقيت هذه الإنسانة المبدعة... وعشت في بيتها كأحد أفراد عائلتها.. كانت تحنو على كشاعر مشرد، ولقد كنت وقتها أشعر أنني أسكن بيت القمر وأن الموريتانيين لم ينتبهوا للشمس التي توشك على الإشراق من بين "أطلالهم" الدارسة.. كنت شاهدا على ميلاد تلك الموهبة، وكنت أقول لنفسي: استمتع منفردا أيها القلم المكسور.. فغدا هي صوت عمومي، وإن كان سيبقى بطعم خاص وإلى الأبد.

http://www.facebook.com/elmokctar

 

المعلومة.. إلى الأبد.. (تعليق فيسبوكي)/ المختار السالم