خمسون عاما على السحر
الأربعاء, 28 يونيو 2017 11:29

أمير تاج السر

بداية شهر يونيو/حزيران هذا، مرت خمسون عاما على نشر رواية «مئة عام من العزلة»، للروائي الكولومبي غابرييل غارسيا ماركيز، التي حصل بسببها على جائزة نوبل في الآداب، في ثمانينيات القرن الماضي، وخرجت بعدها مئات الأعمال التي تحتفي بجوها الأسطوري، وتسعى إلى كمال كتابي مثل كمالها، ودائما ما يقال حين تذكر «مئة عام من العزلة»، إنها الرواية التي غيرت وجه الكتابة.

حقيقة كانت الواقعية السحرية موجودة في أمريكا اللاتينية، وموجودة أيضا في إفريقيا وربما آسيا، ولكن بوجه خجول جدا، وفي بعض الكتابات، ولعل رواية «الأشياء تتداعى» لتشينيا تشيبي، احتوت بعض فصولها على جانب سحري، غريب، ذلك حين ظهر الأجداد الميتون، الذين تم استدعاؤهم، من أجل استشارتهم، بواسطة الأحفاد المتورطين في دخول الاستعمار إلى أراضيهم، ومعه الديانة المسيحية، التي تحاول أن تقضي على معتقداتهم، وأظن أن «الأشياء تتداعى» صدرت في وقت أبكر من رواية ماركيز، وفعلت الكثير لكن ليس فعل رواية ماركيز.
الموضوع هو أن واقعية «مئة عام من العزلة» السحرية، سيطرت على الرواية كلها تقريبا، بدءا من الغجري ملكيادس، الذي عاد من الموت ليروي أحداثا غريبة، وليجلب الجليد لأول مرة إلى ماكوندو، تلك البلدة الافتراضية، التي اخترعت لتجري فيها الأحداث، ومرورا بأشخاص يطيرون، وآخرون يأتون من لا مكان ويذهبون إلى لا مكان، إلى نسيان الكلمات، إلى هطول المطر لزمن طويل جدا، إلى ربط الجد تحت شجرة، وكثير من الأجواء السحرية التي تحسها وأنت تقرأ في الرواية، حقائق غير قابلة للشك، وفقط حقائق مدهشة. ولأن «مئة عام من العزلة»، رواية غير اعتيادية، وشخصيا لا أوافق على اعتبارها عملا كلاسيكيا الآن، فقد حظيت بما حظيت به من مكانة كبرى لدى النقاد والقراء على حد سواء، وأصبحت أشبه بنشيد الكتابة الرسمي الذي لا بد من معرفته، لكل من يقرأ أو يحاول أن يكتب، ليس بغرض التأثر بها طبعا، وإنما بغرض المتعة والمعرفة، وتعلم توظيف الخيال، الذي قد يحيل الواقع كله، إلى واقع مواز، أو واقع مفترض، من الصعب الحياة فيه، وفي الوقت نفسه، تسهل الحياة فيه داخل النص طبعا. وأذكر أن استفتاء جرى منذ أعوام عدة، عن أكثر الكتب الأدبية تأثيرا في العالم، وحصلت تلك الرواية على أعلى الأصوات بوصفها الأكثر تأثيرا، وكانت ثمة أعمال أخرى لكتاب آخرين، اعتبرت ذات تأثير كبير، منها «الخيميائي»، تلك الرواية، الصغيرة، البسيطة، ذات الملمح الإنساني الصوفي، لباولو كويلهو، و»اسم الوردة» ذلك العمل الضخم، التاريخي، المرتبط بالكنيسة، للروائي أمبرتو إيكو، وأيضا أعمال أخرى من الكلاسيكيات، لهنري ميلر وجون شتاينبك.
وفي المذكرات التي كتبها ماركيز بنفسه، وترجمها طلعت شاهين بعنوان عشناها لنرويها، وأيضا تلك التي كتبها الإنكليزي جيرالد مارتن، بعد أن رافق الروائي زمانا، تحدث ماركيز عن كل أعماله تقريبا بكثير من الود، لكنه يشعر بالامتنان لـ»مئة عام من العزلة» التي أخرجته من الفقر إلى الغنى، ومن العتمة إلى النور، ومن دهاليز الصحافة الكئيبة في العالم الثالث، إلى إمكانية أن يعيش في أي مكان ويكتب الروايات، والريبورتاجات الفخمة، بلا أي عائق، وذكر تلك القصة التي رافقت نشر «مئة عام من العزلة»، حين لم يكن من الممكن أن يرسل المخطوط كاملا للناشر، بسبب عدم وجود أجرة البريد، وتوصل مع زوجته إلى إرساله على جزئين، وبالفعل تم ذلك، لكنهما اكتشفا بعد ذلك أن الجزء الذي أرسل، كان الجزء الثاني الذي فيه الخاتمة، وليس جزء البداية.
وعلى الرغم من أن ماركيز كتب قبل تلك الرواية أعمالا جيدة مثل، «في ساعة نحس»، التي تتضح فيها موهبته، وتعامله مع اللغة بجلاء، وكتب بعدها معظم أعماله المهمة مثل، «خريف البطريرك» الصعبة والمعقدة، التي تحتاج لذهن صاف من أجل المتعة، وأحداث «موت معلن» التي أعتبرها إدهاشا بلا حدود، حين يكون القارئ عارفا بما حدث، وفي الوقت نفسه يلهث، ولا يدري وراء ماذا يلهث؟، وتأتي «الحب في زمن الكوليرا»، إحدى رواياتي المفضلة، التي تعلمت منها كثيرا من الحيل، خاصة في اللغة والخيال، ولا أعتبرها أفضل من «مئة عام من العزلة»، لكنها لا تقل عنها سبكا وغنى وجمالا، وأعتقد شخصيا بأن الروائي عموما، لديه نص ينتشر أكثر من نصوصه الأخرى، أو يستحوذ على معظم الجدل حول الكاتب، مهما كتب هو من نصوص أخرى مبهرة، وبذلك لم تحدث «الحب في زمن الكوليرا»، ذلك التأثير الكبير الذي أحدثته «مئة عام من العزلة». وعندي في تجربتي المتواضعة نص يثير الجدل أكثر من نصوصي الأخرى، وكذا في تجارب كتاب كثيرين معاصرين، نتذكر لهم نصوصا معينة، حين تذكر أسماؤهم.
لكن رغم كل ما طرحته «مئة عام من العزلة»، وما حازته من اهتمام كبير، لفترة طويلة من الزمن، هل رضي عنها كل من قرأها؟
هنا تأتي المفارقات التي لا بد أن تحدث عند قراءة أي كتاب إبداعي، المفارقات التي تعود إما لاختلاف التذوق من شخص لآخر، أو لمجرد الإدلاء برأي من أشخاص لا يعرفون القراءة أصلا، ولا يستمتعون بالمتع التي تحدثها، وبعض هؤلاء في الغالب يقرأون صفحات معدودة من كتاب، ويلقون به بعيدا، أو يبحثون داخل الكتب الأدبية عن أيديولوجيات معينة، أو إسقاطات سياسية، أو تصدمهم بعض المشاهد التي هي أكبر من تخيلهم، فلا يستوعبون.
وقد مررت على تعليقات القراء في مواقع القراءة المختلفة، وعثرت على تعليقات باللغة الإنكليزية والعربية، تتفه من شأن تلك الرواية العظيمة، وتعتبر قراءتها مضيعة للوقت، وبعضهم يردد أن الجوائز تمنح هكذا عبثا لأي شخص، والحقيقة لم يصدمني ذلك، وأعتبره شيئا عاديا، ما دام هناك عمل طرح للقراءة، وما دامت هناك مواقع مجانية، تتبنى نشر الآراء مهما كانت ساذجة وسطحية. وماركيز في النهاية كاتب يخضع لتلك المفارقات، وعادي جدا أن تجد كاتب خواطر مراهق، يحصل على تقييم أفضل من التقييم الذي يحصل عليه.
في النهاية، تظل الكتابة الإبداعية في تطور مستمر، ويظهر كتاب جديد في كل يوم، يمتعوننا بالجديد، لكن تبقى الأعمالد الخالدة في مكانها لا تتزحزح شبرا، تبقى «اسم الوردة، والأشياء تتداعى، وظل الريح لزافون، واسمي أحمر لأورهان باموق»، وتبقى «مئة عام من العزلة» سيدة الكتابات كلها.

 

المصدر: "القدس العربي"

خمسون عاما على السحر
 

كود امني تحديث